• ×

قائمة

مسقط والرياض .. علاقات راسخة وآمال مشرقة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مريم الشكيليه / سلطنه عمان
إن العلاقات التي تربط بين مسقط والرياض ليست وليدة اليوم، وإنما هي جذور ضاربة في الأرض، وراسخة في العمق، بحيث لا يمكن معها أن تهتز أو تميل بفعل متغيرات العالم ومجريات الأحداث..

وهذا ما سيتم تأكيده اليوم في الزيارة التاريخية للسلطان هيثم بن طارق آل سعيد حفظة الله ورعاه للمملكة العربية السعودية والذي سيلتقي من خلالها أخيه الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وتأتي أهمية هذه الزيارة والآمال المعقودة عليها أولا من كونها الزيارة الأولى للسطان هيثم بن طارق حفظه الله ورعاه إلى المملكة منذ توليه دفة الحكم في البلاد.. وثانياً لأن هذه الزيارة جاءت تأكيدا لعمق العلاقة الأخوية بين البلدين الشقيقين، والذي رسخها وحرص عليها السلطان قابوس بن سعيد طيب الله ثراه طوال الخمسين سنة الماضية ولأهمية ومكانة المملكة كونها الشقيقة الخليجية الكبرى..

كما أن هذه الزيارة أكتسبت أهمية من حيث توقيتها، وأتحدث عن الجانب الاقتصادي فيها كون رؤية عمان 2040 ودخولها حيز التنفيذ الآن تلتقي في كثير من جوانبها برؤية المملكة 2030، والانجازات التي سوف تنتج عنها هذه الزيارة من اتفاقيات اقتصادية عديدة تبشر بأمل مشرق وواعد لأبناء البلدين، كما سيتم تدشين الطريق المباشر والمنفذ البري الذي يربط بين عمان والمملكة، والذي سيتبعها العديد من المشاريع اللوجستية الواعدة لكلا البلدين، وأيضا تأخذ هذه الزيارة أهميتها من القضايا التي سوف تكون حاضرة فيها، ولا سيما الاقتصادية منها، في ظل إنخفاض أسعار النفط وتذبذبها، وجائحة كورونا التي ألقت بظلالها على الاقتصادات العالمية، كما سيتم بحث بعض القضايا السياسة والتي من أبرزها الملف اليمني وغيره، وذلك من منطلق مكانة البلدين إقليميا ودوليا وحرصهما على تحقيق الإستقرار في المنطقة، كون خصوصية العلاقة بين مسقط والرياض والتي يسودها التفاهم وحسن الجوار يجعلها بيئة خصبة ومنطقاً لتكاتف الجهود لحل الكثير من القضايا..

إن هذه الزيارة تعتبر فتح عهد جديد، وتأكيدا على رساخة هذه العلاقة، وأيضاً تعتبر صمام أمان لكل التحديات التي تواجه المنطقة، كما أنها تعزز هذه العلاقة المتميزة، وتجدد اللحمة الأخوية بين أبناء البلدين والخليج، وهذا ما نلاحظه من تفاعل قوي وبزخم كبير من أبناء البلدين، والذي لا يخفى على أحد الآن بوجود برامج التواصل المتعددة، والأقلام التي سارعت وتسارع لرصد هذا الحدث المتميز، وتتبع مجرياته لحظة بلحظة، والتأكيد على أن الأجواء التي يعيشها أبناء البلدين مفعمة بالمحبة والإخاء والتطلع نحو غد مشرق حافل بالسلام والتقدم والازدهار لكلا الشعبين الشقيقين،
فمسقط والرياض هما دائما عنوان العلاقات الراسخة والآمال المشرقة.

مريم الشكيلية /سلطنة عُمان
بواسطة : محمد سامر
 0  0  2909
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:07 مساءً الأحد 17 أكتوبر 2021.