• ×

قائمة

صابر حجازي يحاور الشاعر المغربي علال الجعدوني

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صابر حجازي
في إطار سلسلة اللقاءات التي أقوم بها بقصد اتاحة الفرصة امام المهتمين بالشان الثقافي والابداعي والكتابة الادبية بشكل عام والذين قد يعانون من ضائلة المعلومات الشخصية عن اصحاب الابداعات الثقافيةعبر انحاء الوطن العربي الكبير،لذلك فان اللقاءات بهم والحوار معهم يتيح للجميع التعرف عليهم من قرب والتواصل معهم مستقبلا
ويأتي هذا اللقاء رقم ( 156 ) ضمن نفس المسار
وفي ما يلي نص الحوار

سؤال 1- ماذا تقول للقاريء عن تجربتك الشعرية والإنسانية الحافلة بكل هذا الزخم الإبداعي ؟
بداية تحية لك أستاذي المحترم الدكتور صابر حجازي على اختيارك للقيام بحوار إشعاعي للتعريف بالمبدعين العرب أين ما وجدوا .
في الحقيقة تجربتي في الكتابة الشعرية انطلقت منذ أن كنت تلميذا بالتعليم الإعدادي حيث حاولت صقل مواهبي الإبداعية مبكرا وتابعت تطويرها بالثانوي مما جعلني أنشر نصوصا شعرية على السبورة الأدبية بدار الشباب والمؤسسة التعليمية بتشجيع من أساتذتي الذين دفعوا بي للاستمرار في الكتابة الشعرية سواء العمودية أو الحرة ....
وفعلا انخرطت معتنقا روح الكتابة الإنسانية متأثرا بالقضية الفلسطينية والعربية منذشبابي مما دفعت بي الكتابة للانخراط في جمعية حقوق الإنسان بعدما تشبعت بالروح الإنسانية وأضحت جزء من حياتي .

سؤال 2 - حدثنا عن نشأتك وطفولتك المبكرة ؟
لقد نشأت بالقرية وعشت بالبادية قبل ما أنتقل لمتابعة دراستي الثانوية والجامعية بالمدينة ، لقد ترعرعت في أكناف الطبيعة والجبال والوديان والبراري والسهول والحقول وتشبعت بروح مناخ الطبيعة الحية الجميلة التي سكنت وجداني وجعلتني جزءا منها ، كما أنني تعلمت أبجدية الحروف وبعض سور القرآن على يدي والدي رحمة الله عليه ، وبعد انتقالي للثانوي التحقت بالمدينة لأتابع دراستي بها وكانت مدينة تازة هي قلعة الطفولة ومنها انتقلت لجامعة فاس المحطة التكوينية في حياتي الخاصة .

سؤال 3 - إنتاجاتك الأدبية بنبذة عنه ؟
من إنتاجاتي
1- ديوان قنديل العشق صدر سنة 2016
2- ديواني أحلام بالأبيض والأسود صدر سنة 2019
3 - ديواني حين يأخذني الزمان صدر سنة 2019
4- ديواني رياح الشجن صدر سنة 2020
5- لدي ديوان تحت الطبع تحت عنوان : تغريدات طائر الجبل
كما لدي مساهمات متعددة نشرت مع مجموعة من الشواعر والشعراء بديوان مشترك تحت عنوان : أقلام مشعة صدر سنة 2019
ومساهمة في ديوان زجلي مع مجموعة من الزجالات والزجالين تحت عنوان : دواية وقلم 2019
كما لدي دواوين غير منقحة تحت المراجعة .

سؤال 4 - يلمس القارىء لأعمالك جزالة وفصاحة وتمكن من اللغة العربية ،فما الخلفية الثقافية التي منحتك هذا التميز ؟
اللغة العربية هي اللغة الأم والرسمية للدولة والتعليم ولو أني تعلمت الفرنسية واعتنيت بها كثيرا منذ صغري ، لكن اللغة العربية جزء من حياتي عشقتها منذ نعومة أظفاري فهي لغة القرآن . لقد ولجت المسيد أو الكتاب منذ طفولتي فتعلمت أبجدية الحروف العربية وتابعت دراستي الجامعية كذلك باللغة العربية وهي لغة التخاطب والتعامل والتواصل اليومي في وطني المغرب وكذا في العالم العربي ، وليس هذا فحسب بل امتهاني للتدريس ألزمني إتقان اللغة العربية بالإضافة إلى اشتغالي كمدير مؤسسة تعليمية يشترط فيها إتقان اللغة العربية .

سؤال -5 أنت عضو في العديد من المنتديات الثقافية والأدبية ولك موقع خاص باسمك -فهل استطاعت الشبكة العنكبوتية تقديم الانتشار والتواصل بين الأديب والمتلقي ؟
انخراطي في عدة منتديات ثقافية وأدبية على المستوى الوطني والعربي الدولي مكنني الاستفادة من كل تجاريب الشواعر والشعراء والمهتمين بجميع الأجناس الأدبية والفضل يعود للشبكة العنكبوتية التي ساهمت في النشر والتواصل وتخطي الحواجز والحدود المصطنعة بين الأديب والمتلقي .
وهذا رابط صفحتي للتواصل
https://web.facebook.com/alla.jaad.1?_rdc=1&_rdr

سؤال -6 ما الذي تمثله حالة الكتابة لديك ؟ هل هي لحظة اشتعال أم انكسار ؟
الكتابة هي كل شيء في الحياة ، هي الإحساس الذي يسكنني ، فبالكتابة أستطيع بصم بصمتي في الواقع الأدبي ، والكتابة إفراغ ما بجعبتك ، وأعتبر الكتابة رسالة روحية تعبيرية تخاطب الأرواح العاشقة للحرف الراقي في الحياة وهي التاريخ الحي الذي لا يموت أبدا ...

سؤال 7- إرهصات الكتابة الأولية - هل تذكر منها شيء وكيف كانت رحلة إصدلركم الشعري الأول ؟
ارهصات الكتابة الأولية خلقت مني إنسانا آخر وحولتني إلى شاعر متيم بالحرف
أما عن رحلة إصداري الأول فتلك حكاية بين المد والجزر لكوني أخذت الغمار لوحدي ولم أجد من يمدني يد المساعدة ولا من يوجهني توجيها صحيحا ومع ذلك تحديت الزمان وأثبت وجودي بإصداري لديواني الشعري الأول الذي كان بمثابة شمعة من شموع الأمل ...

سؤال 8- هل غياب فن الدراسات النقدية والناقد الأدبي ذو الرؤية في تناول الإبداع الأدبي بشتى مجالاته عامل بالسلب على الحركة الأدبية ؟
الدراسات النقدية عند النقاد العرب تطرح إشكالية من إشكاليات العرقلة الأدبية ،فجل النقاد يحملون تصورا مختلفا في المجال الإبداعي مما يشكل عائقا في وجه الشباب الطموح للإبداع بحيث لا تجد هناك ناقدا يوجه الأديب الشاب توجيها إيجابيا بقدر ما يحاول فرض عليه رؤية تخالف مواهبه ، فمن الوهلة الأولى يطلق الناقد النار الحارقة على الإبداعات الأدبية مما يؤدي ذلك إلى خلخل تلك الإبداعات الأدبية الناشئة ومن هنا لا يصمد إلا المتمكن والقليل من يساير التطورات النقدية حسب المدارس النقدية المتنوعة ، ولهذا نتمنى أن تكون هناك مدارس تنويرية وتشجيعية بدل المدارس الإحباطية للناشئين ....

سؤال 9 - ما هي مشاكل الكاتب المغربي؟ وما هي العراقيل التي تواجهه في التواصل مع القارىء ؟
مشاكل الكاتب المغربي متنوعة منها ما هو ذاتي ومنها ماهو مادي ،فالكاتب المغربي لا يجد من يأخذ بيده ولا يتلقى التشجيعات الضرورية التي تمهد له الطريق...
التعريف بإبداعاته المتنوعة،
أما عن الجانب المادي فالطبع والنشر والتوزيع مكلف جدا ،كما هناك الاستغلال المادي والمعنوي ولا يتلقى أي مساعدة من وزارة الثقافة ولا من اتحاد الكتاب المغربي فكل الشركات تستغل الوضعيات المادية للكاتب .

سؤال 10-يختبىء داخل كل مبدع طفلا يمثل له مصدر الدهشة التي لا تنتهي ما الذي تبقى من ذلك الطفل في نفسك ؟
الطفل هو أب الرجل ،والرجل يحمل في جعبته روح الطفل بحيث كل أحلام الطفولة تترجم على مستوى الواقع التي لطالما حلم بها كل طفل ..
فالحب والحنان والعطف وووووو كل ذلك يسكن روح الشاعر والشاعرة ولو أن الطفل أصبح رجلا في نظر الزمان ....
سؤال 11- مشروعك المستقبلي -كيف تحلم به - وما هو الحلم الأدبي الذي تصبو إلى تحقيقه ؟
في الحقيقة لدي مشروعا أدبيا سكنني من زمان وهو تحت الدراسة الاستراتيجية يرتبط بالمحبة ....إنه مشروع إنساني بحكم إيماني بحقوق الإنسان الكونية .

سؤال 12- في نهاية هذا الحوار الذي افتخر جدا بإجرائه مع سيادتكم ،ماهي كلمتكم الأخيرة في ختامه - ولمن توجهها ؟
كلمتي الأخيرة أشكر سيادتكم أستاذي المبدع المتميز الدكتور الأديب المصري صابر حجازي على كل المجهودات التي تبذلونها للتعريف بالمبدعين العرب من كل العالم العربي مع تقريب وجهة نظر بين الشواعر والشعراء والمبدعين المهتمين بالجنس الأدبي العربي المتنوع وأتمنى لكم التوفيق في مسيرتكم الإبداعية كما أتمنى لكم الصحة والعافية وآمل أن يتم تشجيع المبدعين العرب وتطوير الكفاءات وفتح المجال لكل غيور عن هذا الجنس الأدبي العربي الخالد وشكرا .
♡♡ وجع الزمن ♡♡

آه منك يا زمن ... !
كم :
بعثرتني على أرصفة الأوجاع
رميت بي بين دروب الأحزان
قسوت على روحي و حطمت أحلامي
لونت حياتي بألوان المآسي
تركتني وحيدا أتجرع مرارة العيش
حولتني كشريد في ديار الغربة
وما زلت تجرجرني بلا شفقة ولا رحمة
أما يكفيك ما زرعت من فواجع في معابر حياتي ؟؟؟
آه منك يا زمن ... !
كم يقتلني السؤال
عندما يتراقص الزناة
وراء ستائر الفجور
وجنائز الصمت
ولا من ينقذني من بطش الكلاب الضالة .
ما ذنبي يا زمن ؟؟!
سؤال طرحته على نفسي ، و ما زال عالقا بلا جواب .
قل لي :
أخلقت (أنا) لليأس
لأتصارع في هذا الوطن بين أمواج الشجن
لأعيش تحت أديم السماء
بين التيه والخيال
في معركة لا يعلم مصيرها إلا القدر
ستون ربيعا وفؤادي يعيش على رعب الإعصار
وما زالت روحي ترتشف من جرعات الألم .
أما أدركت أيها الزمن أنك عطلت متمنياتي
مزقت وجداني
حطمت كياني
حاصرتني ....
حتى خاب أملي فيك
وفيك خاب أملي
آه ...
ثم آه ...
منك أيها الزمن .
.. ————
الكاتب والشاعر والقاص المصري د.صابر حجازي
http://ar-ar.facebook.com/SaberHegazi
– ينشر إنتاجه منذ عام 1983 في العديد من الجرائد والمجلاّت والمواقع العربيّة
- اذيعت قصائدة ولقاءتة في شبكة الاذاعة المصرية
- نشرت اعماله في معظم الدوريات الادبية في العالم العربي
– ترجمت بعض قصائده الي الانجليزية والفرنسية
– حصل علي العديد من الجوائز والاوسمه في الشعر والكتابة الادبية
- عمل العديد من اللقاءات وألاحاديث الصحفية ونشرت في الصحف والمواقع والمنتديات المتخصصة
image
بواسطة : محمد سامر
 0  0  550
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:22 مساءً الأحد 7 مارس 2021.