• ×

قائمة

(ذهب وسمعته ذهب)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بـ قلم / عيسى آل هادي
فعلًا لا يبقى للإنسان إلا ذِكْرُه الطيب بين الناس في حال مغادرته، سواء في الحياة الدنيا، أو المغادرة إلى الدار الآخرة.

هكذا تلقى الوسط الألمعي خبر قرار إيفاد قائد التعليم في رجال ألمع الأستاذ الفاضل / إبراهيم بن يحيى كدوان

ما بين حزن وفرح.

حزن، لفراق هذا الأب، والأخ والمعلم المربي والمشرف الموجه، والقائد المخطط المحفز، الذي قاد مسيرة التعليم في ألمع على مدى أربع سنوات، إلى الكثير من الإنجازات ومنصات التتويج والناجحات على كافة المستويات ، وفرح...لكون هذا القرار برغبةٍ منه، وبمثابة تتويج لهذه المسيرة العطرة لرسالته التربوية التعليمية التي أمضى فيها عمر ليس بالقليل، وقبل نهايتها يكون ختامها مسك، بتمثيل وطن عظيم وخدمة دين ومليك، من خلال رسالة سامية، في دولة شقيقة حبيبة هي (مملكة البحرين).

ومضة :
ما أجمل الختام عندما يكون مغلف بحب الناس، و دعواتهم التي ملأت المواقع، والمجالس، دعوات قلبية صادقة خلاصتها :
كدوان أديت الأمانة، وبذلت الجهد، وسعيت في خدمة الحركة التعليمية في المحافظة، فشكرًا لك باسم كل طالب وطالبة، وشكرًا لك باسم كل منتسب لتعليم رجال ألمع ، وشكرًا لك باسم كل قاطني ألمع العِلم والثقافة والتاريخ...التي أنجبت كدوان ومن مثله، من الذين خدموا ومثلوا وطنهم خير تمثيل.

كتبه : عيسى آل هادي
مشرف الإعلام والاتصال بـتعليم ألمع
بواسطة : حسن مريع
 0  0  400
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:12 مساءً الجمعة 25 سبتمبر 2020.