• ×

قائمة

آخر التعليقات

⁉️⁉️
العثور على مفقود قرية العقل برجال ألمع (المخلوطي)

11 أكتوبر 2019 | 1 | | 428
  أكثر  
تم العثور عليه صباح اليوم وهو بصحه جيده ولله الحمد 
المخلوطي : خرج من منزله ولم يعد وأسرته تناشد البحث عنه

10 أكتوبر 2019 | 4 | | 760
  أكثر  
تم العثور عليه صباح اليوم وهو بصحه جيده ولله الحمد 
المخلوطي : خرج من منزله ولم يعد وأسرته تناشد البحث عنه

10 أكتوبر 2019 | 4 | | 760
  أكثر  
تم العثور عليه صباح اليوم وهو بصحه جيده ولله الحمد
المخلوطي : خرج من منزله ولم يعد وأسرته تناشد البحث عنه

10 أكتوبر 2019 | 4 | | 760
  أكثر  

قمر الحصاد.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عائشه عسيري (ألمعية)
هاهو قمر الحصاد كما يُسمى يزين صفحة السماء هذه الليلة.
مدهشٌ هو لأنه لا يتكرر بمثل هذه الإطلالة إلا كل عشر سنوات.

جعلني ذلك أقف وقفة تأمل مع نفسي،والحياة برمتها.

قبل عشر سنوات كيف كنت، وإلامَ كنت أتطلع، ومَنْ مِنْ الأقارب، والأصدقاء،والمعارف كان موجوداً ؟ من بقي،ومن رحل.

كم ضحكت فيها، وكم بكيت؟
من هم أولئك الذين أسعدوني حتى لو برسم ابتسامةٍ على شفتي، ومن هم أولئك الذين ملأوا قلبي ألماً، وخذلاناً، وخيبةً، وندماً، وحزناً ؟

والليلة،أين أنا من أحلام الأمس وأمنياته، وأهله ؟

أين من أضحكوني، هل مازلوا يفعلون، أم اختطفهم الموت،أم أخذهم الغياب،أم تغيروا؟!

ومن أبكوني، كيف حالهم الآن؟

عشر سنوات، تساقطت من العمر،كعشر نجمات،كعشر سنبلات،كعشر وردات، ثم ماذا؟!

مضيت في طريقي كعادتي، إني لم أعتد الوقوف على قارعة الطرقات، ولا قارعة الحياة يوماً.

اعتدت أن أمضي في طريقي كيفما كنت ،أمضي وحسب.

لا أحب التوقف، إلا بمقدار استراحة محاربٍ يلتقط أنفاسه، ويحشد عزيمته،كما أني لا أجيد الاستسلام ،فضلاً عن الانهزام .

فقط أمضي للأمام، مؤملةً أن تقابلني أشياء لطيفة، وجميلة خبأها لي القدر.

ربما لهذا ظللت أسير دون توقفٍ، حتى عندما أكون غارقةً في حزني،أو انكساري كنت أنهض، وأمسح دموعي،وأوقد شموع الأمل في قلبي، وأتوكأ على صبري الطويل، ويا لي من صبورةٍ حقاً.

فرغم كل القبح الذي قابلتني به الحياة، ورغم عتمة دروبي،ووعورتها الشديدة، ووحشتها، وطولها،إلا أني لم أنثنِ يوماً عن إكمال مسيري في هذه الحياة حتى أبلغ النهاية.

قابلت بعضاً من الوجوه البشعة، والقلوب المظلمة، ولكن في المقابل أيضاً، عرفت الكثير من الوجوه الطيبة والجميلة، وضمتني الكثير من القلوب النقية البيضاء.

قمر الحصاد، يا لك من قمر!!.
فمنذ أمدٍ بعيدٍ توقفت عن مناجاة القمر، حتى تأمله لم أعد مهتمةً به كعادتي في الماضي، ربما لأنه صار يثير شجوني أكثر مما هو يسعدني.

لكنك ياقمر الحصاد أعدتني لتأمل القمر، وتأمل كل العمر هذه الليلة.

وفي موعدك القادم، بعد عشر سنواتٍ من الآن، لا أعلم إن كنت ستعود وتجدني جالسةً أتاملك، وأحصي لك حصاد عقدٍ آخر من عمري،أم أني سأكون ليلتها راقدةً في رمسي بسلامٍ.

وحتماً لكل منكم هذه الليلة قمر حصادٍ خاص به ، ولدى كل منكم وقفة تأملٍ مع نفسه، وإحصاءٍ لحصيلة سنواته العشر الفائتة.


عائشة عسيري (ألمعية ).

بواسطة : محمد سامر
 0  0  261
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:10 مساءً الجمعة 18 أكتوبر 2019.