• ×

قائمة

أحببتك أكثر..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بقلم / كارمن علي - مصر
إلي القابع بأزقة القلب.
‏إلي المتواري خلف جدران الروح.
‏إليك..
‏نعم تغيرت كثيراً، أو ربما أنك لم تتغير، أنا من أصبحت أحبك أكثر.
‏نعم فقد وضعتك فوق القلب بعلاته ونزواته وتفاهاته وصمته وهتافه وصموده، وضعتك هناك عند ذلك الوتر الذي يحكم العقل في إن أمرت مال وإن أمرت اتزن، ربما أنا من أصبحت أحبك أكثر حتى أني أردتك رجلا فوق الرجال. ليس وسيما ولا مفتولا ولا يملك شعر من ذهب ولا عينان من ورق الشجر ولا حتى حقيبة مكدسة بورق يشتري ما يسعد فتاة تحب الذهب،
‏لكني أردتك رجل فوق الرجال، ذلك الرجل الذي يولي امرأته صدره دوماً في الفرح والحزن والغضب،
‏ذلك الرجل الذي لا يتأفف من شعرها إن استيقظت، ولا من رائحتها إن طبخت.
‏ربما أنا من اصبحت أحبك أكثر.
‏لتلك الدرجة التي توقظ العين قلقا،
‏لتلك الدرجة التي تودي بالنفس في براثن الحماقة.
‏لتلك الدرجة التي تأمر العين ألاّ ترى والعقل ان يصم عن الحديث،
‏نعم ربما أنا من أصبحت أحبك أكثر.
‏أحببتك بذلك العَتَه الذي يجعل المرء يعتقد أن صوته المكتوم يسمعه العالم،
‏وأن شعوره المتواري تشعر به باطن الأرض،
‏وأن دقات قلبه الضعيغة لها صدى بين الجبال.
‏ربما أنت لم تتغير لكني أنا من تغير فقد أصبحت أحبك أكثر وأكثر.
‏ولكن عذراً فإن قلبي بدأ ينهار سقفه ربما إن انهار بالكامل ربما حينها سأموت، ليس الخوف من الموت.. الخوف أن يخر السقف وتقع أنت منه، هذا هو الأبشع من الموت ، هذا ما يخيفني.
‏لا ألومك في أنت ربما لم تتغير لكن أنا من أصبحت أحبك اكثر واكثر واكثر ..
بواسطة : محمد سامر
 0  0  770
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:20 مساءً السبت 14 ديسمبر 2019.