• ×

قائمة

آخر التعليقات

الف الف الف مبروك يا أبوجود والله يتمم لك على خير
سلمان الويمني: يحتفل بعقد قرانه

8 ديسمبر 2019 | 1 | | 239
  أكثر  
بارك الله فيكم الجميع وجزاكم الله خير الجزاء.. ووفقنا الله وإياكم لخدمة الدين ثم المليك والوطن 
العسيري: مديراً لإدارة العقود والمشتريات بصحة عسير

5 ديسمبر 2019 | 2 | | 767
  أكثر  
لكم مني جزيل الشكر والتقدير 
العسيري: مديراً لإدارة العقود والمشتريات بصحة عسير

5 ديسمبر 2019 | 2 | | 767
  أكثر  
 الف ألف مليون مبروك يستاهل كل خير والله يوفقة ونسأل الله له التوفيق والنجاح والى الأمام دائما...
النشيلي: يحصل على شهادة الإختصاص السعودي للدراسات العليا(البورد)السعودي

4 ديسمبر 2019 | 1 | | 398
  أكثر  

معي إلى الأبد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كارمن علي -مصر
وكأنها تمطر حزناً .
أنا يا صديقي لم أفقدك اليوم ، بل فقدتك منذ اللحظة التي تفوهنا فيها بتلك الكلمة الحمقاء ، كلمة الحب .
تلك الكلمة التي لا تهدر وقتاً في الإطاحة بكل جماليات الصداقة في بئر عميقة .
أخبرتك يوماً أني أريدك صديقاً أستند إليه وأن الحب ينهك الصداقة ويجعلها خائرة القوى ، لكنك تجاسرت وأخذ منك العشق مبلغه وتعاليت على الصداقة التي لم تعد تليق بقلبك وحلفت بأن تبقى للأبد الحبيب الصديق ، بائع الورد الذي كلما جف ربيعي أحيا بحبه حديقتي وملأها من صافي مشاعره ورداً .
ليس خطؤك وحدك !
فقد تمردت على عقلي معك ، وثُرت عليه ولم أعطه المجال ليتنفس ويطلق صرخة التوقف ، وأن يمد أسواره ليبقى في وجه طوفان المشاعر المندفع داخلي دون هوادة .
سألتني ذات مرة ، إن حاولت الهرب هل ستبحثين عني ؟ وقتها أجبتك بتلك الإجابة التي جعلتك تتجهم ، أني لن أبحث عنك . فلا داعي لغلق بابك والنوافذ فحتى.ان كانت مشرعة فلن أعبرها ولو بنظرة ، فكما تعلم يا صديقي أنا لست جسورة لحد اختطافك ، ولست مفلسة لحد السعي خلفك .
سألتني فالمرة الأخيرة لما تبكين ؟ وأخذت كعادتك تستنتج إجابات وتضع حلول ، الآن يا صديقي يمكنني أن أخبرك ..
أتيتك بعد تردد أنت تعلمه ، أخبرتك يومها أني أتيت لأنظر عينيك ، - كم عينيك صافية لا تعرف الكذب ولا يمكنها المراوغة - ، حينها بكت عيني قليلا ، لكن مالا تعلمه أن قلبي إنفطر ، فقد رأيت جزوتي تنطفئ ، ورأيت راية أخرى تلوح فالافق البعيد ، لم احزن على الحب المُهدر ، بل حزنت على الصداقة التي لم يكن هناك مثيلاً لها والتي لا أنا ولا أنت سنعثر عليها مرة أخرى .
بكيت لأني علمت أنها المرة الأخيرة ، وأنه الفراق الذي طالما إرتعبت منه ، ألاحظت كم كان سلامي فالوداع حميماً ؟! أردت فقط أن أحتفظ منك بهذه الذكرى وهذه الإبتسامة وحتى قارورة المياه التي احضرتها ، اردت أن احتفظ بتلك الشمس التي احرقتنا وبتلك الشجرة والمقعد الذين أنقذونا منها ، أردت أن أحتفظ بهم في قلبي وخيالي ، ولن أذكر منك سوى ضمتك وطبعة شفاهك على خدي ولون قميصك وهذا يكفي .
الصداقة يا صديقي كما الحب كلاهما مستنسخات من الموت والحياة لا تأتي إلا مرة واحدة ، وحين تؤخذ من الروح تنزع انتزاعاً لا لين فيه ولا رحمة .
صديقي الغالي شكراً لأيام الإنصات ، ولأيام النصح ، ولأيام الحب ، ولأيام الألم .
شكراً أيضاً على الفراق ، فكلا منا كان ينتظره ويعلم انه آت لا محالة .
صديقي الغالي ، وعدتني ذات يوم بعدة أشياء ، كن كما أعلمك ولا تحنث بها .
أن تحافظ على صحتك ، وأن تحافظ على تقدمك ، وأن لا تسمح لأحد أن يسلبك أحلامك .
وفي النهاية وكما اخبرتك ذات مرة أني بجوارك دوما وادعمك دوما قلباً وروحاً وإن افترقت الأجساد ولم تعد تتلاقى .
كن بخير ، كن سعيد .

بواسطة : محمد سامر
 0  0  1016
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:47 صباحًا الإثنين 9 ديسمبر 2019.