• ×

قائمة

صالح العبد الرحمن التويجري

المملكة منبع الصلح والإصلاح

صالح العبد الرحمن التويجري

 0  0  1837
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نعم هي المملكة العربية السعودية هي مكمن الخير ومنبع الصلح والإصلاح وغير أنها مهوى أفئدة المسلمين في كل بقاع الأرض فهي مركز لجمع كل أطراف القضايا الشائكة في البلدان الإسلامية والعربية فكم من المؤتمرات والاجتماعات التي عقدت في هذا البلد الخير ؛ ومنها ما عقد بأرض الحرم المكي لتكون أدعى للإذعان إلى الحق المقصود الوصول إليه بين أطراف القضايا ؛ كما حدث بين منظمة التحرير الفلسطينية وحماس التي كان مآلها الفشل وعدم الالتزام بما تضمنه الإصلاح ؛ وها هي أم العرب ومهوى أفئدة المسلمين حاولت ولا تزال تحاول إصلاح البين بين الحكومة اليمنية والحكومة الانتقالية وأخيرا فقد نجحت محاولة الرياض تنفيذ اتفاق الرياض الذي سيكون خطوة محورية نحو حل سياسي دائم للصراع في اليمن ؛ وكانت الرياض ولا تزال خلف تلك المحاولات المضنية التي بذلتها منذ اشتعال حركة التغيير في اليمن في آخر حكم الرئيس علي عبد الله صالح ؛ ونجاح الرياض في الضغط المتواصل على طرفي الخلاف في اليمن أتى بالنتيجة المطلوبة ؛ والآن يحق لليمنيين أن يكتبوا فصلًا جديدًا من تاريخ بلادهم، عنوانه التسامي فوق الخلافات الصغيرة والسعي الحثيث لإنقاذ وطنهم من مستقبل مجهول يحيط به من جميع الجهات ومما يبعث على الارتياح أن أكبر العقبات وأبرز نقاط الاختلاف بين الجانبين قد تمت تسويتها، وهو الشق العسكري والأمني المتمثل في الفصل بين القوات ؛ ومن المهم هو تسريع الجهود العسكرية لوضع حد لسيطرة الحوثيين، وطرد المرتزقة الذين استأجرتهم إيران لنشر الفوضى في أرض البلد السعيد ليعود هذا الوطن سعيدا كما كان ؛ وعلى أثر هذا النجاح تلقت الرياض العديد من التراحيب والقبول من عدد من المنظمات ؛ والتي منها المبعوث الأممي ومجلس التعاون والبرلمان العربي والتعاون الإسلامي ، معربين عن تهنئتهم للمملكة العربية السعودية بنجاح المفاوضات لتنفيذ الاتفاق. وكذا عدد من الدول فها هي الأمارات العربية رحبت بالدور المحوري للمملكة العربية السعودية في تنفيذ اتفاق الرياض، ودعمها ومساندتها لكل ما يحقق مصلحة الشعب اليمني واستقراره وأمنه ؛ وكذا رحبت دولة الكويت بتنفيذ الحكومة اليمنية الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي اتفاق الرياض وإتمام الترتيبات العسكرية في إطاره ؛ وأشادت وزارة خارجية مملكة البحرين بتلك الجهود المخلصة التي بذلتها المملكة العربية السعودية في هذا الخصوص بتوجيهات سامية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ؛ كما وثمنت الأردن جهود المملكة العربية السعودية في رعاية تنفيذ بنود هذا الاتفاق ؛ وهذه هي الرياض تجدها دائما وأبدا الأخ الأكبر لجيرانها تقدم النصح للجميع وترعى الصلح بين المتحاورين وتسعى لإنجاح ما يدعو إلى التآلف والتآخي سواء بين أطراف داخل وطن ما أو بين دول عربية أو إسلامية ؛ وهي أعني المملكة وبقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ومساندة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان هي السراج الذي يحترق ليضيئ الطريق للسالكين ممن أرادو النجاح والصلاح والفلاح ؛ فانعم بك من وطن وبهمتك تعلو أعلى القمم سر والله يرعاك في كل طريق إصلاحي وتوافقي ؛ والنجاح دائما وأبدا حليفك بإذن الواحد الأحد والسلام

صالح العبد الرحمن التويجري

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:03 مساءً الأحد 7 مارس 2021.