• ×

قائمة

صالح العبد الرحمن التويجري

نعم تلك هي الصداقة الحقة

صالح العبد الرحمن التويجري

 0  0  584
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بتاريخ يوم السبت 14 ربيع الأول 1442هـ - 31 اكتوبر 2020م نشرت الرياض مقالا شيقا عن الصداقة والصديق بقلم اخي د. فهد البكر أشار فيه إلى ما قاله من كان يحدثه عن الأصدقاء والعلاقات الملونة إلى أن قال: والأصدقاء، تجربة جميلة لكن عوائدها وفوائدها أقل مما يُتصوّر؛ وقال: «الأصدقاء قلة، والأصحاب كثير» وقال: إن الصداقة علاقة الأرواح لا صلة الأجساد؛ والأرواح جنود مجنّدة وإن الصديق أحياناً نعمة كبيرة من نعم الله في هذه الحياة؛ ولا سيما إذا كان يشعر بقربك ويحس بكربك ويقف إلى جانبك ولعمري فإن هذا الصديق الذي لا يمكن أن تجده إلا نادراً وأن قوانين الصداقة الجميلة قد تكون مضطربة ومتقلبة أحياناً 000الخ حقيقة أن المتحدث عن الصداقة والصديق قال كلاما جميلا عنهما وإيضاحا لهما لا لبس فيه وأن ما تحدث عنه هو ما وقر في قلبي عن الأصدقاء والصداقة , وإن الصديق الصادق هو من صدقك لا من صادقك , بمعنى أن الصديق الحق هو من إذا تحدث اليك في أي أمر يكون صادقا فإن قدم اليك نصحا يكون صادقا لا مجاملا وإن نهاك عن أمر يكون أيضا صادقا وإن طلبت نصحه نصح لك وإن استشرته قال لك الرأي السديد وبحسب علمه وهذا هو الصديق الصادق , وبطبيعة العلاقات الإنسانية تجد لكل إنسان عدد من الأصدقاء ولكن قليل منهم الصديق الحق وفي الأمثال(الصديق هو من تجده عند الضيق ) الصديق هو من تجده دائما وأبدا قريبا منك يواسيك ويخفف من آلامك النفسية والجسدية ويفرح لفرحك ويحزن لحزنك ويمد اليك يد المساعدة أيا كانت وحتى لو كانت من دمه وماله ووقته والصديق هو من لا يتنكر عليك وينسى أخطاء بعد كل هذا أقول : أحذر وثم احذر وثم احذر ((( احذر عدوّك مرّة وصديقك ألف مرّة فإن انقلب الصّديق فهو أعلم بالمضرّة((( فهذا المثل لم يورد وتتناقله الكتب والقصص أو يقال عبثا فعلى الرغم من تلك الصفات الحميدة والرائعة التي يتمثل بها الصديق الحق إلا أنه قد ينقلب عليك يوما ما فسيشر شحك ويعريك وقد يضع فيك ما ليس فيك فتعض أصابع الندم وتندم (كما ندم الكسعي لما ذهبت مطلقة نوار) ولا أقول هذا توقعا ولكنه حقيقة وإليك أيها القارئ ما يؤكد قولي: كان لي عدد من الأصدقاء منذ الطفولة الثانية منهما اثنان بدأت صداقتهما من مرحلة الدراسة الابتدائية وحتى الحصول على الجامعية وثم خلال العمل الوظيفي وإن كنا متفرقين وفي آخر سنوات العمل بدأ كل منهما يناصبني العداء بالكلام كل له أسبابه ودواعيه ولم يكن الأمر يقف عند العداوة بل تعداه إلى كما في المثل كل منهما أعلم بالمضرة ولو علمتم بأسباب تلك العداوة التي أضاعت صداقة ما يزيد عن 75عاما لأصابكم العجب وأقسم بالله أنني لم أضر أي منهما بأمر بل خدمتهما كثيرا ولم أطلب خدمة أي منهما ولا مرة واحدة ولكن لله في خلقه شؤون ولهذا فالمثل المحذر لم يقال ويتناقل من فراغ وإن كان هذا التغير نادرا ما يحصل والحمد لله وبالله التوفيق

صالح العبد الرحمن التويجري

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:16 صباحًا الثلاثاء 1 ديسمبر 2020.