• ×

قائمة

مبارك بن عوض الدوسري

الكشافة والاهتمام بالمُسنين

مبارك بن عوض الدوسري

 0  0  150
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
دأبت جمعية الكشافة العربية السعودية على المشاركة المجتمعية في مختلف المناسبات العالمية ، بما يتفق مع خطة الجمعية الاستراتيجية بتبني العمل التطوعي المتقن ، وتحقيق الجودة في مجالات خدمة وتنمية المجتمع والتوسع والتنوع فيها ، ومنها اليوم العالمي للمسنين الذي أحتفل به العالم في الأول من أكتوبر كشريحة مهمة من شرائح مجتمعنا المسلم، لها حقوقها على الجميع ، و تأتي هذه المشاركة وذاك الاهتمام بتلك الشريحة انطلاقا من مبادئ الحركة الكشفية التي تضمنت إحدى مفرداتها القيام بالواجب نحو الأخرين ، كما أن وعد الكشافة أكد على أن يُساعد الكشاف الناس ، بالإضافة الى القانون الكشفي الذي تضمنت بنوده ان يكون الكشاف نافع ، كما ان مدلولات التحية الكشفية اشارت الى ان يحترم الصغير الكبير ، والمشاركة المجتمعية كعنصر من عناصر الطريقة الكشفية ، ولما في ذلك الأمر من أهمية للكشاف نفسه حيث يعزز له قيمة التماسك الاجتمـاعي باعتبار ذلك ممارسة إنسانية ترتبط ارتباطاً وثيقاً بكل معاني الخير والعمل الصالح ، كما أنه يشكل تجربة تثري الكشاف وتمنحه الرضاء ، وتكسبه المعرفة والخبرة من أشخاص حكماء اكتسبوا المعرفة والخبرة ولهم تجربة غنية في الحياة ، وقد اعتادت الجمعية ومن خلال قطاعاتها المختلفة في جميع انحاء المملكة على القيام بمساعدة المسنين عن طريق تنفيذ الكثير من البرامج التي تعمل على الترويح عنهم والمساهمة في تحسين الحالة الصحية النفسية لديهم والتي تنعكس على الصحة العامة أو البدنية حتى لا يتعرضون لبعض النتائج السيئة كالاكتئاب و الحزن الذي يكونون معرضون له أو يصابون به بالفعل بسبب الوحدة أو غيرها من هذه الأمور ، كما تحرص الجمعية خلال موسم الحج وفي شهر رمضان المبارك على إيلا كبار السن أهمية قصوى ، من خلال مساعدتهم في قضاء مناسكهم ، ودفعهم على العربات حال أن كانوا تائهين أو في حاجة الى ذلك ، ومساعدتهم لدى المراكز الصحية والمستشفيات ، وتلبية جميع مطالبهم الممكنة كالوقوف في طابور ( ما ) عنهم ، أو للحصول على شيْ ( ما ) من المراكز التجارية وما شابه ذلك ، كما تهتم كثير من الوحدات الكشفية وعشائر الجوالة بهذا الجانب من خلال عمل مبادرات لعمل مزالق لدخول عربات ذوي الاحتياجات الخاصة ومنهم المسنين ، و عمل درابزين حديدي أو أستيل على عتبات أبواب المساجد ، وتوفير الكراسي لمن يحتاج من كبار السن أو غيرهم ، ومساعدة من يحتاج منهم كالشخص الضرير.

ومع أزمة جائحة كورونا حرصت الجمعية ومن خلال الفرق التطوعية المنتشرة في جميع أنحاء المملكة منذ بدء جائحة كورونا على تلك الفئة الغالية فقدمت العديد من الأعمال التطوعية ومنها نشر الوعي لدى المسنين بوسائل الوقاية من فيروس كورونا ،وتوزيع الكمامات والمواد المطهرة والمعقمات لمواجهة الفايروس ، والمساهمة في إيصال الأدوية اليهم ، وتلبية احتياجاتهم اليومية، وتوزيع الكتب على الراغبين منهم ، وتوزيع السلال الغذائية على المحتاجين منهم ، والمشاركة مع الجهات ذات العلاقة في تطهير وتعقيم دور الرعاية الاجتماعية ، والمشاركة في تنظيم دخول وخروج المصلين ومنهم كبار السن وتحقيق التباعد الجسدي.

ويحرص القادة الكشفيين على القيام بزيارة رواد الحركة الكشفية الذين كانوا خلف قيام ووجود الحركة الكشفية في المملكة .



مبارك بن عوض الدوسري

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:14 صباحًا الخميس 22 أكتوبر 2020.