• ×

قائمة

عيسى آل هادي

(شمس مدرستي تُشرق )

عيسى آل هادي

 0  0  304
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لا يخفى على أحدكم ما يعيشه العالم قاطبة في ظل جائحة كورونا، من تحديات أُجبر الجميع على التصديّ لها، فهناك مِن حولنا نسمع قرارات تصدر، ومن ثم تُلغى ليصدر غيرها، وحقيقة لا يلام من جُعل في واجهة المسؤولية، ومتابعة الحدث ، فالعدو الذي تقابله مجهول، ولا تتنبأ بماذا يفعل، وإلى متى وأين يتجه؟

وفي ظل هذه الأمواج المتلاطمة في بحر كورونا الهائج ، يبرز وطننا الشامخ، ليبحر بقرارات متزنة هادفة، تصب في مصلحة الوطن والمواطن، ومن أهم تلك القرارات ما اتخذته وزارة التعليم، منذ بداية الجائحة، وحتى آخر قرار المتضمن الإعلان عن بدء العام الدراسي الجديد، ولكن عن بعد ، لتستمر رحلة التعليم بشكل استثنائي، عبر ما يمكن أن يُطلق عليه مشروع تحدي وطني يسمى(منصـة مدرستي)، هذه المنصة التي ما إن أُعلن عن تدشينها، حتى بدأت الأقاويل والأحاديث التي يمكن لنا تصنيفها، بالأحكام المتسرعة والغير متزنة، على عمل يُعد مشروع تحول كبير، وتجربة فريدة جديدة على المجتمع بأكمله، أُطلقت لتستوعب طلاب وطالبات المملكة ، وجميع من يتصل بالعملية التعليمية في هذا الوطن الواسع الشامخ المترامي الأطراف، و المتعدد التضاريس، فهناك الجبال والصحاري والسواحل المليئة بالسكان،والتي من شأنها جعل مجرد التفكير في عملية التعليم عن بعد أشبه بالمستحيل، ولكن يبدو أن وطني قد اعتاد على كسب الرهان، في كل التحديات، كما هو ديدن قادته، وهِمَة شعبه التي صدقت القول لوليّ العهد بأن : ( لدى الشعب السعودي همة كجبل طويق...).

انطلق المشروع الوطني (منصة مدرستي)، لينطلق معها ما يقدر بخمسة ملايين طالب وطالبة، يتلقون العلم بشكل يضمن لنا استمرار مسيرة التعليم، مع سلامة أبنائنا وبناتنا الذين نقول لهم : هذا وطنكم يضحي لكم بالغالي والنفيس من أجل سلامتكم، فكونوا أنتم حجر الأساس، وصمام الأمان له في قادم الأيام.

ومضــة :
عندما يكون المواطن هو أساس اهتمام القيادة، في أمنه وأمانه، وصحته وعيشه.. فاعلم علم اليقين أن ذلك هو المواطن السعودي، وأن تلك القيادة هي قيادة الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، و ولي عهده الأمين _ حفظهم الله _


كتبه : عيسى آل هادي

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:27 مساءً الجمعة 25 سبتمبر 2020.