• ×

قائمة

صالح العبد الرحمن التويجري

شجعوهم لا تصادرو بضائعهم

صالح العبد الرحمن التويجري

 0  0  231
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بتاريخ 6 ذو الحجة 1441 / 27 يوليو 2020 نشرت إحدى صحفنا الكترونية توجيها لسمو أمير منطقة القصيم من ذهب جاء فيه :
نشرت إحدى صحفنا توجيها من صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل أمير منطقة القصيم ، أكد فيه على كل القطاعات الحكومية ذات العلاقة بأهمية التيسير على الباعة المتجولين ، من خلال توفير المواقع والأماكن والتسهيل لهم خلال ممارستهم البيع دعمًا وتعزيزًا للحراك الاقتصادي لأبناء المنطقة (القصيم) وقال سموه إن ما تمتاز به المنطقة من منتج زراعي متميز وتنوع اقتصادي ساهم في فتح أبواب الرزق لأبناء المنطقة من الباعة المتجولين ، مما يوجب على الجميع دعمهم وتشجيعهم والوقوف إلى جانبهم مؤكدًا أن هذا سيساهم في النهوض بالجانب الاقتصادي لأبناء الوطن.000الخ // هنا أقول أن الباعة الجوالين أناس شرفاء يبحثون عن لقمة العيش الحلال لهم ولمن يعولون وكثيرا ما أقرأعبر الصحف مطاردة الباعة الجوالين بمدينة كذا وبسوق كذا وبحي كذا والقبض عليهم ومصادرة معروضاتهم لأسباب تلوثها بالغبار أو تأثرها بالشمس وووو وأنا أقول لهذه البلدية ومن يفعل فعلها سواء فى أي مدينة أقول: إحذرو قطع الأرزاق وما تفعلونه أعتبره خطأ فادحا وقطعا للأرزاق (قطع الأعناق ولاقطع الأرزاق) ولماذا مطاردتهم وهم يبحثون عن العيش وكما رأيتهم في شوارع الرياض في آخر شهر رمضان المبارك غالبيتهم شباب وما فعلوه إما لشدة حاجتهم أو رغبة منهم لسلوك أبواب التجارة بل يجب تشجيعهم وعملهم هذا ليس به عيب أو عار أوحتى إضرار بالآخرين وغالبا ما تكون بضائعهم داخل سياراتهم وإن كانو يعرضون نماذج مما معهم للشمس والهواء ساعات محدودة فلا أظن أن ما معهم سيتأثر أو يصل بها الأمر إلى التلف كما يدعيه مسئولو البلديات وهم أيضا مواطنون ومن ثم فليسو بمجرمين ليتم القبض عليهم (القبض كلمة قاسية) ولا حتى مساءلتهم فأمرهم مكشوف للعيان لذا أدعو إلى تركهم يبحثون عن أرزاقهم وربما أن تلك المهنة المؤقته تقود واحدهم ليؤسس تجارة أكبر ولربما أن بعضهم يحمل مؤهلات علمية ولا يزال عاطلا وكأنى أراه بحاجة ماسة لكسب العيش وقد يكون عائلا لأسرة أما حجج البلديات بأن معروضاتهم تتعرض للغبار والشمس والتلف فهذه حجج شيطانية ليوجدو لأنفسهم السبب المقنع لمطاردة هؤلاء ومصادرة ما معهم وربما تكون المطاردة بإيعاز من بعض تجار هم من يبيعون على هؤلاء ما معهم ولعلم سمو الأمير بحقيقة دوافع هؤلاء الباعة أكد على أهمية التيسير عليهم ، من خلال توفير المواقع والأماكن والتسهيل لهم خلال ممارستهم البيع دعمًا وتعزيزًا للحراك الاقتصادي وتوجيه سموه يجب ان تطبقه كل أمانات وبلديات المملكة وهنا أحذر من مصادرة بضاعة أي بائع فقد يكون هذا هو رأس ماله أو أنه مستدين لينحو هذا الاتجاه بحثا عن لقمة العيش فجزى الله سموه كل خير إذ أنه وضع النقاط على الحروف ومن واجب وزارة البلديات تطبق مضمون هذا التوجيه القيم والذي تتمثل فيه قمة الوطنية والإنسانية فشكرا لسموكم والله يحفظكم

صالح العبد الرحمن التويجري

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:12 مساءً الإثنين 10 أغسطس 2020.