• ×

قائمة

أ – عهود أحمد سحلول

الحلول البيئية هي الدرع الواقي لمواجهة الحروب المائية

أ – عهود أحمد سحلول

 0  0  186
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إن المراقب والمتأمل لهذا الكوكب يجد أن مجمل التغيرات التي طرأت على عالمنا اصبحت تغيرات شمولية وليست جزئية وإن جميع افرازات التكنولوجيا وثوره الصناعه وطفرة المعرفه فشلت بأن تحول دوننا ودون حروبنا البدائية التي كانت تشنها تلك القبيله على جارتها لتستولي وتستحوذ على مجاري وجداول المياه .
منذ ربع قرن مضت كانت هنالك اصوات تنادي وتقول إن الحروب القادمه ستكون حروب مائية وليست نفطية . وكانوا الناس لا يلقون لهم بال
ولكن تلك النبوات بدات تتحقق وتترجم على ارض الواقع ومصرنا الحبيبة هي الدولى الأولى التي تعاني من هذه المشكله بعالمنا العربي نتيجه التعبئة الجائرة لسد النهضه الذي بدأت بوادره تلقي براسسها في انخفاض مستوى منسوب مياه النيل الذي يعتبر شريان مصر ومصر كما قال ( هيرودوت ) مصر هبة النيل .
لذلك إني ومن منطلق مجالي العملي أجد أن الحرب المائية أشد ضراوه من الحرب النفطية لأن الحرب المائية ستكون حرب بقاء ووجود والحرب النفطية حرب مطامع اقتصادية .
لذلك على جميع الدول أن تضع بعين الأعتبار بأنها ليست بمعزل عن ما تعانية جمهورية مصر الشقيقة وعليها أن تلجأ للحلول التقنية التي تسهم بالحفاظ على المياه الجوفية
فشح المياه يلقي بظلاله على التثروه الزراعيه وينفي عن الدول صفة الإكتفاء الذاتي والأمن الغذائي لذلك على القائمين على الزراعه ضروره البحث عن الحلول البديله التي من شأنها أن تقلل من عملية الري وتقوم بتعويض التربة قيمتها المائية دون أن تهدر قطرة ماء
لذلك واستجابة لرؤية خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين بتوجيهاتهم بتخضير الأراضي والحفاظ على الموارد الطبيعيه يشرف نشاطي البيئي الذي عكف على مدار سبعه عشر سنه بتطوير مادة تحافظ على هدر المياه غي عملية الري وإظهار نتائج فاقت التوقعات وهذا شرف لي ولكافئة الكوادر العلمية التي دعمتني بأن نسهم في حل مشكله بأتت لسببها تنحسر المسطحات الخضراء مما يؤدي الى إرتفاع درجه حراره الكوكب وهذا يعود لفضل الله ثم لتوجيهات حكومتنا الرشيدة التي لا تألوا جهدا في دعم كل مشروع يعود ريعه لخدمة الوطن والمواطن

بقلم
أ – عهود أحمد سحلول
mailto:miss.uohood.s@gmail.com
image

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:27 مساءً الإثنين 10 أغسطس 2020.