• ×

قائمة

صالح العبد الرحمن التويجري

الله ما أكرمك يا وطني

صالح العبد الرحمن التويجري

 0  0  132
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بتاريخ 12 شوّال 1441 / 04 يونيو 2020 م نشرت عدد من الصحف الورقية والكترونية أن منصة المساعدات السعودية التابعة لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، كشفت حجم المساعدات التي قدمتها المملكة العربية السعودية على شكل منح إنسانية وخيرية وقروض ميسرة لتشجيع التنمية في جميع أنحاء العالم ، وبلغ إجمالي المساعدات 175.64 مليار ريال سعودي وسبق أن دشن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيزحفظه الله منصة المساعدات السعودية عند افتتاحه منتدى الرياض الدولي الإنساني في 10/ 6/ 1439هـ لإبراز المساعدات والمعونات المقدمة لمختلف دول العالم والمنظمات الدولية تأكيدًا على أن المملكة من أكبر عشر دول في العالم تقديمًا للمساعدات , وأن أبرز الدول التي استفادت من المساعدات السعودية وأكثرها حظا هي : اليمن ومصر وفلسطين فالسودان وثم تونس إضافة إلى دول من أفريقيا وآسيا وأوربا ومن خلا تلك المساعدات تمت إقامة 3701 مشروعا تنمويا وإنسانيا وخيريا في 156 دولة حول العالم 0 00 الخ في البداية أحمد المولى جل وعلا أن جعل بلادنا يدا عليا تعطي ولا تأخذ وما ذلك إلا بسبب ما يسره الله على هذا الوطن من عطائه الجزيل وبالشكر تدوم النعم ومن الشكر مد يد العون للمحتاج أي محتاج حتى ولو لم يكن على ملتنا قال عز وجل في محكم كتابه (أشكروني أشكركم ولا تكفرون- ولئن شكرتم لأزيدنكم ) فلك الشكر يا ربنا على ما وهبتنا من خيراتك ولك الشكر أن جعلتنا يدا عليا وليست سفلى وهنا تتجلى عظمة إنسانيتنا المتمثلة بصاحب هذا المشروع الخير والدنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز أمد الله بعمره وجعل حياته سعيدة كما إنشائه هذا المركز ليسعد المحتاجين من دول وأفراد في محتلف بقاع العالم علما أنه لم يرد من وراء هذا الفعل لا جزاء ولا شكورا من خلقه وإنما أراد بذلك وجه الله عز وجل القائل ( إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاء وَلَا شُكُورًا ) وقال: (وما أنفقتم من شيئ فهو يخلفه) والمتابع لأعمال هذا المركز ممن تناله ثمراته لاشك أنه سيقدر هذا الفعل ويثني عليه ولكن وعلى الرغم من كل هذا إلا أن هناك حاسدون بل هناك من يؤلون أعمال هذا المركز إلى نوايا سياسية ليقللو من أهميتها وتبرعاته ولكن ما علينا فالحاسد في عينه مسمار من فولاذ ولن نأبه بما نسمع عنه أو نقرأ له عن تأويلاته فنحن لا نعطي إلا لله وطلبا لثوابه جل وعلا يوم تعرض الخلائق على الباري بأعمالها (فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره) فاللهم أدمنا على فعل الخير للغير وأدم عينا أفضالك ولا تكلنا على جهودنا فأنت خير معين وختاما نسأل الله دوام ما نتمتع به من أمن وأمان ورخاء في المعيشة والحمد لله


صالح العبد الرحمن التويجري

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:52 مساءً الجمعة 10 يوليو 2020.