• ×

قائمة

حسن ابراهيم المقصودي

خمسة عقود شواهد

حسن ابراهيم المقصودي

 1  0  489
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عشت بفضل الله في كنف قيادة هذه البلاد خمسة عقود والحال وبفضل الله المعيشي متطور والاقتصادي يتزايد والتقشف وأن حصل تستمر حياتنا الكريمة بعز وفضل ومنه والحمدلله ..

عاصرنا الملك فيصل والملك خالد والملك فهد والملك عبدالله رحمهم الله والذين ساروا على نهج المؤسس الملك عبدالعزيز صقر الجزيرة ومن بعده الملك سعود رحمهما الله واليوم نعيش في عهد الملك سلمان أطال الله عمره وفي عهد الرؤية التي يقودها ولي العهد الأمين الأمير محمد بن سلمان حفظه الله والتحول المشهود فبضل الله عز وجل دولتنا من قبل ومنذُ عرفنا أنفسنا لم نعلم أنها استقصدت الضرر أو التأثير على المواطن إنما كانت تهب همه وصحته وسلامته وأمنه ومعيشته أولى إهتماماتها ولم نعلم في يوم من الأيام أن عُطلت مصادر رزق لأي إنسان أساسه الإلتزام بحدود الله والحقوق الواجبة في ذلك المصدر وسلامة إجرائه ..

لقد عشنا وشاهدنا كل التحولات المباركة والتنمية المتتالية فأنا وجيلي ومن سبقنا وأتى بعدنا نشاهد تطور كبير منذُ عرفنا الدنيا إلى اليوم وكل شيء في تطور ملموس ومشهود ..

لقد مرت دولتنا بكثير من الأزمات والتحولات ولكن كانت حكمة القادة تتسيد المواقف وتتجاوز المخاطر بالحكمة والصبر وحسن التدبر ولم تجعل المواطن في يوم من الأيام ضحية لذلك بل تعمل على خلق التوازن ففي الرغد تدعم المواطن وفي حالة التقشف تخلق الحلول المتوازنة وماهي إلا فترة وتعود الأمور مستقرة ولله الحمد ..

أما اليوم والدولة تعلن بعض الإجراءات الاحترازية والمتوازنة فلم تسلب من إنسان حقه بل إنها بالأمس دعمت المواطن ببرنامج سمي غلاء المعيشة واليوم قررت مراجعته لما يحقق التصدي لثلاث صدمات تواجه المال والاقتصاد السعودي أتت بسبب جائحة عالمية وهذه الصدمات أتت من خلال الواقع التالي :

- تعطل حركة سوق النفط العالمي وانخفاض الأسعار بسبب الجائحة وهذا أثر بشكل مباشر على أهم موارد الدخل الاقتصادي وهو النفط ..

- تعطل مواردنا الاقتصادية في جميع الموارد الغير نفطية بسبب توقف العديد من القطاعات والجهات الاستثمارية كالطيران والسياحة وغيرها من الموارد الغير نفطية بسبب التدابير الوقائية بسبب الجائحة التي أدت لتوقف الحركة التجارية بسبب تعليمات الحجر ..

- الدعم المالي والمباشر للصحة بشكل مكثف لتفعيل كل التدابير من متطلبات الفحص والسلامة والصحة والعلاج والتجهيزات اللازمة لسلامة المواطن وتجاوزه هذا الظرف الحرج ..

هذه الصدمات ال ٣ الاقتصادية التي مرت بنا والتي لازلنا نعيشها ولا توجد هناك صورة واضحة لمدى نهايتها بلا شك إنها مؤثرة بالفعل وتحتاج الكثير من التدابير التقشفية التي يجب أن تتخذ والحمد لله كانت الدولة شفافة في ذلك ونحن على ثقة بأنها تدابير وقتية وسنعود جميعاً بفضل الله ثم حسن التدبر والحكمة لقيادتنا إلى ما كنا عليه وأفضل بحول الله عز وجل ..

كل العالم اليوم يعيش هذا الحدث ونحن جزء منه فلذلك يجب على الجميع الإيمان بما يحدث وتقبله وتقبل كل ما يتم من تدابير فيكفينا أن دولتنا عملت كل ما يجب وهدفها الاستراتيجي سلامة وصحة وعافية واستقرار إبن الوطن والمقيم معنا ..

كلها مرحلة تفاعل متوازن مع حدث بإذن الله عابر تعود بعده أمورنا خير مما كان وهذا عهدنا بقيادة بلادنا منذُ عرفناها والسلام ؛؛؛

بقلم :
حسن بن إبراهيم المقصودي
مدير عام صحيفة صداكم الإلكترونية

التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:29 مساءً الخميس 4 يونيو 2020.